الـسـيـاحـة فـي عـمـان .. كـنـوز الـتـراث وفـطـرة الـطـبـيـعـة

النتائج 1 إلى 2 من 2
الـسـيـاحـة فـي عـمـان .. كـنـوز الـتـراث وفـطـرة الـطـبـيـعـة السياحة العمانية يمكن وصفها بالانتقائية، فهي تسعى لاجتذاب عشاق التاريخ والتراث والعلماء والمتأملين في ...
  1. #1
    الصورة الرمزية A r T i S t
    A r T i S t غير متواجد حالياً عضو مبدع
    تاريخ التسجيل
    13-12-2006
    المشاركات
    1,099
    نقاط التقييم
    110497
    Rep Power
    30

    افتراضي الـسـيـاحـة فـي عـمـان .. كـنـوز الـتـراث وفـطـرة الـطـبـيـعـة

    الـسـيـاحـة فـي عـمـان .. كـنـوز الـتـراث وفـطـرة الـطـبـيـعـة




    السياحة العمانية يمكن وصفها بالانتقائية، فهي تسعى لاجتذاب عشاق التاريخ والتراث والعلماء والمتأملين في بدائع المخلوقات الإلهية، كما تتجلى في الطبيعة العمانية البكر الباقية على نضارتها وطهارتها.

    المعلومات الأساسية



    العاصمة: مسقط

    المدن الرئيسية: صلالة ونزوى وصحار وصور والرستاق وعبري وخصب.

    المساحة: 309.500 كم مربع.

    عدد السكان: يبلغ عدد السكان (2.331.391) نسمة، يشكل العمانيون نحو (1.779.318) مليون نسمة.

    اللغة: اللغة العربية هي اللغة الرسمية للدولة، وتستخدم الإنجليزية على نطاق واسع.

    العيد الوطني: 18 نوفمبر/ تشرين الثاني.

    العملة: الريال العماني ويساوي ألف بيسة، والدولار الأميركي يعادل نحو 0.384 ريال.

    المطارات: مطار السيب الدولي، ويقع على بعد 40 كم من مركز العاصمة مسقط، بالإضافة إلى وجود مطارات داخلية أهمها مطار صلالة، ومطار خصب.

    الموانئ الرئيسية: ميناء السلطان قابوس بمطرح وميناء صحار وميناء صلالة وميناء خصب.

    الموارد الطبيعية: البترول والنحاس والأسبستوس والرخام والحجر الجيري والكروم والجبس والغاز الطبيعي.

    أوقات الدوام الرسمي: يبدأ الدوام الرسمي في جميع المؤسسات الحكومية من 7.30 صباحا حتى 2.30 بعد الظهر، وطوال خمسة أيام في الأسبوع، تبدأ من السبت وتنتهي بالأربعاء.

    أما بالنسبة للقطاع الخاص فإن ساعات الدوام تمتد فترتين صباحية وتبدأ من الثامنة وحتى الواحدة ظهرا، ومسائية من الرابعة وحتى السابعة مساء، ويستثنى من ذلك البنوك التي تعمل لفترة واحدة فقط (صباحية).

    خدمات الاتصالات: تمتلك الشركة العمانية للاتصالات شبكة حديثة للاتصالات الهاتفية المحلية والدولية السلكية واللاسلكية وخدمات الإنترنت والفاكس، وتنتشر العديد من الهواتف العمومية في الأماكن العامة وتتوافر بطاقات الهاتف العمومي بالإضافة إلى بطاقة إعادة التعبئة للهاتف النقال والمعروفة باسم بطاقة حياك المدفوعة الثمن مسبقا في العديد من المحلات التجارية ومحطات البترول.

    العطلات الرسمية: تحل ذكرى العيد الوطني في يوم 18 نوفمبر/ تشرين الثاني من كل عام وجرت العادة أن تمنح عطلة العيد الوطني في الأسبوع الذي يلي هذا التاريخ، أما بالنسبة للعطلات الرسمية الأخرى فهي (رأس السنة الهجرية وذكرى الإسراء والمعراج والمولد النبوي الشريف وعيد الأضحى وعيد الفطر).

    التأشيرات: في ما عدا مواطني دول مجلس التعاون الخليجي يجب على جميع الجنسيات الراغبة في زيارة السلطنة أن تكون لديهم تأشيرة دخول سارية المفعول ويمكن الحصول عليها إما من الإدارة العامة للهجرة والجوازات بشرطة عمان السلطانية أو من السفارات والقنصليات العمانية في الخارج أو قسم الهجرة والجوازات بالبريمي.

    المناخ: تعتبر الفترة من أكتوبر/ تشرين الأول وحتى أبريل/ نيسان أنسب الأوقات حيث يكون الجو معتدلا نسبيا، إذ تتراوح درجات الحرارة بين 16 و32 درجة مئوية، أما خلال الفترة من مايو/ أيار وحتى سبتمبر/ أيلول فإن المناخ يكون حارا رطبا، باستثناء محافظة ظفار التي تتسم بطقس جميل وخائم خلال الفترة من يوليو/ تموز إلى سبتمبر/ أيلول من كل عام.


    المتاحف





    تلعب المتاحف كغيرها من المواقع السياحية دورا هاما في تنشيط الحركة السياحية في السلطنة، من خلال ما تمثله من أهمية كبيرة في عرض مختلف جوانب الحياة الموجودة على الأرض العمانية والتعريف بطبيعة التركيبة الجيولوجية التي مرت بها السلطنة عبر ملايين السنين إضافة إلى ما تكتنزه هذه المتاحف من بقايا أثرية نادرة تعتبر الشاهد الحي على أصالة وعراقة الحضارة العمانية.

    ومن بين أهم المتاحف بعمان:

    متحف التاريخ الطبيعي: يعتبر متحف التاريخ الطبيعي الموجود في مبنى وزارة التراث والثقافة بالخوير أحد أهم المتاحف العمانية حيث يضم هذا المتحف بما يحتويه من معروضات تمثل مختلف جوانب الحياة صورة متكاملة عن التسلسل الذي مرت به ظهور الحياة بأشكالها المختلفة على أرض السلطنة.




    المتحف الوطني: افتتح المتحف الوطني في عام 1978 ويضم عددا من الأقسام منها القاعة الرئيسة التي تعرض أنواع من الأساور والقلائد والخواتم والأدوات النحاسية وبعض جوانب الحياة التقليدية العمانية.

    المتحف العماني: يقع المتحف في مدينة الإعلام وهو يشتمل على الأقسام التالية قسم التاريخ القديم الذي يقوم بعرض الكثير من آثار الحضارات القديمة التي تتمثل في المدافن الحجرية والنقوش الصخرية وبعض بقايا الأدوات الأثرية لهذه الحضارات مثل الأدوات الزراعية القديمة وأنواع من الحجر الصابوني وبعض القلائد الحجرية الصغيرة.


    أما جانب الصناعات الحرفية فيضم بعض نماذج الصناعات الفخارية والنحاسية والفضية والذهبية، إضافة إلى أن هذا المتحف يقوم كذلك بعرض لبعض نماذج الأسلحة التقليدية منها السيوف والبنادق والدروع والخناجر العمانية المختلفة.

    المتحف العماني الفرنسي: يقع هذا المتحف في مدينة مسقط على مقربة من قصر العلم العامر، والمتحف مقام في أحد المنازل الأثرية والذي يبلغ عمره حوالي 170 سنة وقد شيدته غالية بنت سالم وهي ابنة أخت السلطان سعيد بن سلطان.

    وقد قام السلطان فيصل بن تركي بإهداء هذا البيت لأول قنصل لفرنسا في مسقط ليكون مقراً للقنصلية الفرنسية وكان ذلك في عام 1896م.

    متحف قلعة صحار: افتتح متحف قلعة صحار عام 1993م وهو يتناول تاريخ مدينة صحار القديمة وعلاقتها الحضارية مع كثير من الحضارات الأخرى.

    كما يتناول هذا المتحف أهمية الدور الذي لعبته تجارة النحاس في هذه المدينة وكذلك علاقتها مع مدينة كانتون بالصين، كما يقوم هذا المتحف بعرض بعض من القطع الأثرية التي عثر عليها أثناء عمل التنقيبات الأثرية داخل أجزاء القلعة.

    المتحف العسكري: يقع هذا المتحف ضمن مباني وزارة الدفاع وهو يعرض كل ما يتعلق بالأسلحة والمعدات الحربية التي كانت تستخدم في عمان عبر الحقب التاريخية المختلفة.

    متحف بيت الزبير: يقع متحف بيت الزبير في مدينة مسقط القديمة وقد افتتح عام 1998م، وذلك من أجل عرض الكثير من التحف والمقتنيات العمانية الأصيلة التي توارثتها عائلة الزبير، كما يضم هذا المتحف مجموعة من التحف العمانية التي تتمثل في الأسلحة التقليدية والمجوهرات والملابس والأدوات المنزلية القديمة وبعض النماذج التي مثلت البيئة العمانية الريفية والحضرية.

    متحف العملات النقدية: يقع هذا المتحف ضمن مبنى البنك المركزي العماني وهو يعرض تسلسل تداول النقد في سلطنة عمان سواء كانت من العملات الورقية أو المعدنية وقد اشتمل المتحف على الكثير من العملات النقدية القديمة والجديدة بما فيها العملات الورقية والمعدنية التي تم تداولها منذ الفترات الأولى لقيام الدولة الإسلامية.

    متحف الطفل: افتتح هذا المتحف عام 1990م في ذكرى احتفالات السلطنة بالعيد الوطني العشرين المجيد وهو يعتبر وسيلة حية لتبسيط العلوم والتكنولوجيا والذي من خلاله يتيح لزائر هذا المتحف الاطلاع على الدور الحيوي الذي يلعبه العلم في مختلف جوانب الحياة.


    أماكن الترفيه والنزهة




    حديقة ريام: وتقع على مقربة من مسار الطريق البحري الذي يربط ولاية مطرح بمسقط القديمة، وتتميز بموقعها الجميل على تلة مرتفعة مقابل ميناء السلطان قابوس، وتشتهر بوجود مبخرة تزينها على قمة أحد الجبال المحاذية للحديقة.

    حديقة النسيم: تقع هذه الحديقة في ولاية بركاء على بعد 36 كم من مطار السيب الدولي وتوفر هذه الحديقة أماكن جميلة للترفيه والاستراحة.




    حديقة القرم الطبيعية: تقع في محافظة مسقط، وهي تجمع بين جمال البحر والمروج الخضراء، تشتهر بسهلها الجميل المنحدر من أعلى الجبل إضافة إلى بحيراتها المتعددة وما ينظم بها من جولات بحرية قصيرة داخل الحديقة من خلال القوارب الصغيرة.

    التسوق



    سوق مطرح: يعتبر سوق مطرح أحد الأسواق القديمة في السلطنة الذي يعد نموذجا للأسواق الشرقية التقليدية إذ يتميز بممراته الضيقة والمتعرجة والمسقوفة بالخشب أو الحجارة، وترتفع الحوانيت التي تتوزع على جانبي الأزقة عن الأرض بدرجات صغيرة، وعادة ما تكون لها أبواب خشبية.

    سوق نزوى: على مقربة من أسوار القلعة الشهباء الشهيرة (قلعة نزوى) يتفرع سوق نزوى بما يحتضنه من تراث وبناء معماري تقليدي تتناسق فيه التقسيمات القديمة مع ملامح البناء الحديث.

    سوق الرستاق القديم: يحتضن هذا السوق معظم السلع منها الصناعات والحرف التقليدية مثل صناعة الفضيات والحدادة والخوصيات والأدوية الشعبية ومختلف المحاصيل الزراعية، كما يوجد بالسوق عرصة (موقع خاص لبيع الأغنام) مشهورة لبيع مختلف المواشي التي يقصدها المواطنون من مختلف ولايات منطقة الباطنة



    مناطق سياحية بعمان:

    مسقط




    الخريطة السياحية في سلطنة عمان تبدأ من العاصمة مسقط لمن يريد أن يصل بالطائرة، حيث تتوافر فيها العديد من الأماكن التاريخية والسياحية والتجارية، وتعد مسقط أهم وأجمل مدن السلطنة، حيث تتميز بطابعها الحضاري والعمراني الخاص.

    وهي مدينة عريقة اشتهرت قديما كأحد أهم الموانئ العربية في شبه الجزيرة العربية، وقد ارتبط تاريخها بالبحر منذ نشأتها في الزمن القديم ولعبت دورا مهما كمحطة تجارية، وظلت في طليعة المدن التي تمثل أهمية تجارية وسياسية من بين مدن المنطقة.

    ويوجد بالمحافظة عدد من المنشآت الحكومية والمؤسسات التجارية كالشركات والبنوك والأسواق الحديثة والفنادق إضافة إلى المراكز التجارية، هذا إلى جانب سوق مطرح الذي يعد نموذجا للأسواق الشرقية التقليدية.

    بالإضافة إلى هاتين القلعتين يوجد بمحافظة مسقط كذلك قلعة مطرح وبيت المقحم وحصن قريات كما يوجد بها عددا من المتاحف وهي متحف التاريخ الطبيعي والمتحف الوطني والمتحف العماني والمتحف العماني الفرنسي ومتحف بيت الزبير والمتحف العسكري ومتحف الطفل.

    محافظة مسندم




    تقع في أقصى شمال البلاد وتفصل بينها وبين بقية مناطق السلطنة دولة الإمارات العربية المتحدة، ويمكن الوصول إليها جوا عن طريق الرحلات الداخلية للطيران العماني إضافة إلى الرحلات التي يتم تسييرها عن طريق (دبي خصب) أو برا عبر أراضي دولة الإمارات العربية المتحدة بعد الحصول على إذن عبور بالنسبة لغير العمانيين ومواطني دول مجلس التعاون الخليجي.

    ومحافظة مسندم عبارة عن شبه جزيرة ترتفع جبالها إلى حوالي 2100م فوق سطح البحر وتكثر في ساحلها الأزقة البحرية التي تكتنفها الصخور والمداخل الملتوية، ويمتاز ساحلها بامتداده إلى داخل مضيق هرمز وبمنظره الرائع الأخاذ الذي تتخلله العديد من الأخوار العميقة ويعرف هذا الجزء باسم رأس مسندم، وتتكون هذه المحافظة من أربع ولايات هي خصب وبخا ودبا البيعة ومدحا.

    ولاية خصب: تعتبر ولاية خصب المركز التجاري لمحافظة مسندم وهي تقع في أقصى الشمال تتوسط من خلال موقعها كلا من ولاية دبا البيعة وبخا، بينما يحدها من جهة الشرق خليج عمان ومن جهة الشمال الغربي الخليج العربي.

    ويوجد في ولاية خصب العديد من المواقع السياحية منها القرى القديمة في أعالي القمم الجبلية والسواحل الجميلة والجزر والقرى الواقعة على مشارف البحر ومن أهم المواقع السياحية حصن خضب، والخالدية وقرية السئ وقرية ليما وخور نجد والجزر وجبل حارم، كما يوجد بالمحافظة مواقع جيدة لممارسة هواية الغوص وتسلق الجبال.

    حصن خصب: بنى العمانيون حصن خصب الحالي على أنقاض الحصن القديم الذي شيده البرتغاليون في القرن الحادي عشر الهجري القرن السابع عشر الميلادي حيث لا تزال بعض أجزاء الحصن القديم واضحة للعيان من خلال البرج الدائري الذي يتوسط ساحة الحصن، وللحصن الحالي أربعة معاقل وقد كان محاطا بخندق كما جاء في وصف (أس. بي. مايلز).

    وقد أعيد ترميم هذا الحصن عام 1989م، أما بالنسبة للمواقع السياحية الأخرى في محافظة مسندم نذكر أهمها: قرية ليما وخور نجد وجزيرة التلغراف وجبل حارم، إضافة إلى ذلك يوجد بهذه المحافظة مواقع جيدة لممارسة هواية الغوص وتسلق الجبال، وتعتبر الرحلات البحرية في هذه المحافظة أمتع ما تخلده ذاكرتك لهذه الزيارة، وقد ساعد وجود الفنادق بمستوياتها العادية والممتازة على تنشيط الحركة السياحية إلى هذه المحافظة.

    ظفار



    تشغل محافظة ظفار مساحة تقدّر بثلث مساحة سلطنة عمان الكلية وتشكل الناحية الجنوبية منها، وتعتبر صلالة العاصمة الإقليمية للمحافظة وتتميز بطبيعتها الجغرافية الفريدة، فقد حباها الله تعالى بمزايا قلما تتوافر في الأقطار العربية، فالجبال التي تبدو على شكل هلال خصيب يبلغ ارتفاعها 1500 متر فوق مستوى السهل الساحلي وهي تأخذ في الانحدار لتجاوز سهلا فسيحا.

    وهذا السهل المنبسط يعانق بدوره شواطئ رملية فضية ممتدة لمئات الكيلومترات، وتزدان هذه المناطق بالخضرة اليانعة والبساتين الغناء خاصة عند سقوط أمطار الصيف التي تهطل على المنطقة طوال أشهر الصيف (يوليو/ تموز وسبتمبر/ أيلول) حيث تلبس الجبال حلة خضراء وتزدهر الأعشاب في السهول والوديان وتزداد جمالا من خلال قطعان الماشية والإبل والأغنام وتغاريد الرعاة الفرحين بمواسم الماء والخضرة وروعة الطقس.

    وللمرء أن يتصور روعة هذه المحافظة عندما تشهد معظم مناطق شبه الجزيرة العربية ارتفاعا في درجة الحرارة التي تصل إلى معدل 45 درجة مئوية في فصل الصيف، بينما لا تزيد في صلالة على 30 درجة مئوية.

    ويستطيع السائح الانطلاق من مسقط جواً فيصل إلى صلالة في غضون الساعة وربع الساعة، ويتم كذلك تسيير رحلة من دبي إلى صلالة مباشرة إضافة إلى تسيير رحلات مباشرة من معظم عواصم دول مجلس التعاون الخليجي إلى مطار صلالة، ولمن أراد السفر برا فذلك متاح بسهولة أيضا وهناك استراحات وأماكن نزهة على طريق مسقط صلالة الذي يمتد مسافة 1000 كم، كما أن هناك طريقا آخر يربط بين دولة الإمارات العربية المتحدة وسلطنة عمان عبر منطقة الظاهرة مرورا بالمنطقة الداخلية ومنها إلى صلالة، حيث توجد كذلك جميع الخدمات على هذا الطريق.

    مدينة صلالة

    (اسم صلالة مشتق من الأرض الصلة أي اليابسة) هي درة ظفار (اشتقاق ظفار من الظفار وهو ضرب من العطر كأنه ظفر منقطع من أصله) المكنونة بخضرة بساتين النارجيل (جوز الهند) وأشجار الموز والفافاي.

    في ظفار تتاح لك فرصة التعرّف على شجرة اللبان التي تنمو طبيعيا كونها لا تزرع ولا تسقى ويتم استخراج اللبان من خلال جرح لحاء الشجرة معينة في الساق، وبعد أيام يتم جني المحصول الذي يتجمع حول الجرح، وهكذا تجدد عملية الجني مرات عدة في أكثر من موسم خلال العام، وكان اللبان المصدر الرئيسي لتجارة ظفار منذ آلاف السنين.

    مرباط

    وإلى الشرق من مدينة صلالة تقع مدينة "مرباط" الساحلية التاريخية التي اشتهرت قديما بوفرة الخيول التي كانت تصدر للخارج، وهي ميناء قديم مشهور، وتوقف فيها كثير من الرحالة،

    ومن أشهر معالمها السياحية حصن مرباط الذي بني في أواخر القرن التاسع عشر الميلادي، وهو يمثل أحد المعالم التاريخية البارزة في الولاية، وقد كان يستخدم مركزا لإدارة المدينة ومقرا للعديد من الولاة والمسؤولين في عهد السلطان فيصل بن تركي ومن ثم في عهد السلطان سعيد بن تيمور ومن ثم أعيد ترميمه في عام 1993م.

    طاقة:
    ثالثة كبرى مدن محافظة ظفار وتبعد نحو 30 كم شرق صلالة، وهي من المدن التاريخية المهمة، ويعتبر حصن طاقة أبرز المعالم التاريخية والسياحية في الولاية ويعود تاريخ بنائه إلى أواخر القرن التاسع عشر الميلادي حيث لعب هذا الحصن دورا حيويا في إدارة شؤون الولاية من خلال ما يعقد فيه ما يعرف (بالبرزة) التي يتم فيها فض المنازعات وإدارة شؤون أهالي الولاية.

    وقد أعيد ترميم هذا الحصن في عام 1991م. ومن ولايات محافظة ظفار الأخرى (ثمريت وسدح وضلكوت ورخيوت ومقشن).


    سهل أتين:

    يعتبر المكان المفضل لدى الكثير من السياح حيث يقع فيه مركز البلدية الترفيهي كما أن منافذ التسوق والمطاعم على امتداد الشارع توفر الكثير من الخدمات للزوار إضافة إلى العروض الفنية التي تقدمها فرق الفنون الشعبية في ساحة مركز البلدية الترفيهي أثناء إقامة مهرجان خريف صلالة، التجول في مدينة صلالة متعة لا تضاهى كما أن أكشاك بيع النارجيل والمنتجات الزراعية المحلية.

    عيون الماء في محافظة ظفار:

    تعتبر عيون الماء أو الينابيع كما هو متعارف عليه أحد مصادر الثروة المائية الأساسية لكل دولة، وفي سلطنة عمان تتفاوت أهمية هذه العيون حسب نوعية مياهها متأثرة كغيرها من مصادر المياه بكميات الأمطار التي تهطل على البلاد، فهي تتراوح بين الحارة والباردة والعذبة والصالحة للشرب والضاربة إلى الملوحة والقلوية المخلوطة بمياه الأودية التي تصلح للزراعة، وهناك نوع آخر من العيون التي تحتوي على نسب متفاوتة من الأملاح المعدنية تصلح للتداوي والاستشفاء.

    وفي محافظة ظفار عدّة مجار لعيون الماء تسحر العيون بجمالها الطبيعي، حيث يوجد حوالي 260 عين ماء موزعة على الشريط الجبلي، وعلى حواف الجبال المتاخمة للسهل الساحلي، بينما تنتشر أعداد قليلة منها في منطقة النجد وهي معظمها دائمة الجريان، ومن أشهر عيون المحافظة عين جرزير وعين أرزات وعين صحلنوت وعين حمران وعين دربات، وهنا نلقي الضوء على بعض هذه العيون.

    عين أرزات:

    تعتبر من أجمل العيون الموجودة في المحافظة، وهي أكثر غزارة وتدفقا للمياه، حيث توفر ما يقرب من 5.52 ملايين متر مكعب من المياه سنويا، ويحرص جميع الزوار في فصل الخريف على زيارة هذا الموقع السياحي الطبيعي للتمتع بجريان المياه النقية في سواقيها والاستجمام لبعض الوقت على مقربة من موقعها الخلاب، والمميز في العين وجود كهف جميل أمامها يستهوي الزوار، حيث يلتقطون الصور التذكارية بجانبه والجلوس بداخله لإلقاء نظرة بانورامية على الموقع.

    عين حمران:

    إحدى عيون المياه وارفة الظل والتي تنتشر بها كثير من الأشجار المختلفة، مثل أشجار الكنار وأشجار النارجيل وأشجار التين، كما يرتادها الزوار طوال السنة لاسيما في الخريف.

    عين جرزيز:

    أكثر العيون المائية استقطابا لأعداد كبيرة من الزوار والسياح، وذلك لقربها من سهل أتين، بمعنى أنها أقرب إلى مركز البلدية الترفيهي الذي تقام عليه فعاليات مهرجان خريف صلالة، كما توجد في نفس المنطقة تجمعات المخيمات العائلية وردهات وأكشاك المطاعم والشواء.

    عين دربات:

    وتقع في شرق طاقة على الطريق الرئيسي المؤدي إلى مرباط، في منحدر جبلي جميل وهادئ باتجاه الشمال، ويمكن للزائر والسائح رؤية شلالات دربات من الطريق الرئيسي في حالة جريانه، وعند ارتفاع منسوب المياه في وادي دربات تتفجر العين، خاصة عند هطول الأمطار الغزيرة.

    مناطق سياحية بعمان:

    وادي ضيقة





    يمثل وادي ضيقة موقع جذب سياحي كونه يعد من الأودية التي يسهل الوصول إليها نتيجة سهولة الطريق المؤدي إليه وقربه من العاصمة مسقط فهو يبعد عنها بحوالي 90 كم.

    وتتجمع المياه وسط مجرى الوادي في أحواض مائية كبيرة تحيط بها التكوينات الصخرية التي تكمل من جمالية الموقع كما يحاذي الأحواض المائية بعض التكوينات الصخرية التي تتمثل في الجبال والتلال الصغيرة.

    منطقة الباطنة





    تشتهر بتنوعها الطبيعي الذي يجمع الجبل والسهل والساحل، وتتميز المنطقة بسهولها الخضراء وشواطئها الجميلة التي تمتد لأكثر من 300 كم، وتضم منطقة الباطنة 12 ولاية هي صحار الرستاق ونخل وبركاء والسويق وصحم والخابورة والعوابي والمصنعة ووادي المعاول ولوى وشناص.

    ولاية صحار: كانت هذه الولاية من أهم الموانئ الإسلامية وبمثابة المركز الإداري لمنطقة شمال الباطنة، وتشتهر صحار بقلعتها الأثرية التي بنيت عام 1624م وحولت حاليا إلى متحف يضم الكثير من القطع الأثرية النادرة ونماذج من الأسلحة التقليدية.

    ولاية الرستاق: ولاية الرستاق هي العاصمة القديمة لعمان، وتحتضن العديد من المواقع السياحية الجميلة التي تتمثل في الأودية والعيون المائية والمواقع التاريخية إضافة إلى وجود العديد من الصناعات والحرف التقليدية الشهيرة التي يمارسها أهالي الولاية.

    ومن أهم معالمها التاريخية والطبيعية قلعة الرستاق وحصن الحزم وعين الكسفة ووادي الحوقين وقرية بلد سيت إضافة إلى سوقها الشعبي التقليدي الذي يعتبر أكبر أسواق منطقة الباطنة وأحد أهم الأسواق العمانية القديمة.

    عين الكسفة: هي إحدى العيون المائية الدائمة الجريان وتتميز بمياهها الحارة التي تصل لحوالي 45ْ وهي تنبع من باطن الأرض ويقصدها الكثير من السياح للاستشفاء من بعض الأمراض الجلدية كون أن مياهها تحتوي على بعض من المواد الذائبة والغازات.

    وادي الحوقين: هو أحد أودية ولاية الرستاق يبعد عن مركز الولاية بحوالي 40 كم وعن محافظة مسقط بحوالي 150 كم، ويتميز هذا الوادي بجريان مياهه على مدار العام إضافة إلى تميز مجراه بوجود الشلالات الجميلة وكذلك العيون المائية الدائمة الجريان.

    وادي الأبيض: أحد أودية ولاية نخل بمنطقة جنوب الباطنة، يبعد هذا الوادي عن خط سير الطريق الرئيسي مسقط صحار بحوالي 30 كيلومترا، ويعتبر وادي الأبيض من الأودية الجميلة التي تحتضنها منطقة جنوب الباطنة.

    عين الثوارة: تقع عين الثوارة في ولاية نخل وهي من العيون الحارة حيث تصل درجة حرارة مياهها 41ْ ويتدفق ماؤها من فتحات أرضية ينساب بعدها في مجرى واسع، حيث يجد السائح في هذا المكان موقعا للترفيه وقضاء بعض الوقت بين أحضان الطبيعة التي تجمع بين الظل الوارف والمياه المتدفقة طوال العام.

    منطقة الظاهرة





    منطقة الظاهرة من المناطق الغنية بإمكانياتها الزراعية والسياحية والتاريخية، وقد حققت تطورا كبيرا وملموسا خلال سنوات النهضة العمانية الحديثة.

    حصن عبري: يقع هذا الحصن في مركز ولاية عبري، وهو عبارة عن حصن كبير مستطيل الشكل يتكون من عدد من المرافق وبرجين بالإضافة إلى المسجد الذي لا تزال تقام فيه الشعائر الدينية ليومنا هذا، وقد أعيد ترميم الحصن في عام 1995م.

    حصن الخندق: يقع حصن الخندق في ولاية البريمي ويعتبر أشهر مثال للمعقل المطوق بخندق، حيث جاءت تسميته بهذا الاسم كونه كان يحيط به خندق بعرض 7.5 أمتار وعمق 3 أمتار، والحصن عبارة عن مبنى مربع الشكل يحتوي على 12 غرفة و4 أبراج، وقد أعيد ترميمه في عام 1994م.

    موقع بات الأثري: هو أحد المواقع الأثرية التي ضمت إلى قائمة التراث العالمي ويشتمل على مقابر يعود تاريخها إلى 3000 سنة قبل الميلاد ويعد أحد أهم المواقع الأثرية في السلطنة، وتأخذ هذه المقابر في طريقة بنائها شكل خلية النحل، ونتيجة لأهمية الموقع يعد قبلة السائح الزائر لمنطقة الظاهرة باعتباره من المعالم التي لا تزال تحكي قصة حضارة ولدت على هذه الأرض في حوالي الألف الثالث قبل الميلاد.

    المنطقة الوسطى





    تقع المنطقة الوسطى جنوب منطقتي الداخلية والظاهرة، وتطل من الشرق على بحر العرب ومن الغرب على صحراء الربع الخالي، وتتصل جنوبا بمحافظة ظفار.

    وتكمن روعة الزيارة للمنطقة الوسطى من خلال التجول في بيئتها البعيدة عن زحمة المدن حيث تشعرك بالهدوء والراحة وأنت تتجول وسط المساحات الشاسعة التي تكاد تخلو من التجمعات السكانية وتداخل الكثبان الرملية مع الشواطئ الجميلة، حيث الحياة البسيطة لقاطنيها وتنوع في جمال البيئة الطبيعية التي تزخر بالكثير من الحياة البرية مثل المها العربي والطيور وغيرها من الحيوانات البرية.





    ومن أهم مواقعها السياحية هي:

    محمية المها: تقع هذه المحمية بالمنطقة الوسطى، وقد جاءت فكرة إقامتها للحفاظ على تكاثر المها العربي التي تم إعادة توطينها في بداية السبعينيات من القرن الماضي، وذلك بعد انقراضها من المنطقة، كما أن وجود هذه المحمية ساعد على تكاثر الكثير من الحيوانات البرية من أهمها الغزال والوشق والوعل العربي والطيور بأنواعها المختلفة.

    المنطقة الداخلية




    تعتبر المنطقة الداخلية بتاريخها وإسهامها الحضاري وبموقعها وطوبوغرافيتها واحدة من أهم مناطق السلطنة، فهي بمثابة العمق الإستراتيجي للسلطنة، إذ إنها تتكون من الهضبة الكبرى الواقعة وسط البلاد حيث يوجد الجبل الأخضر الذي تنحدر من سفوحه هذه الهضبة في اتجاه الصحراء جنوبا.

    نزوى: تقع مدينة نزوى ضمن المنطقة الداخلية في عمان التي تقع بدورها عند سفح الجبل الأخضر، لغويا نزوى أو نزوة مشتقة من قول العرب نزا المكان أي ارتفع، وهي عاصمة عمان القديمة وتضم الكثير من المباني التاريخية مثل قلعة نزوى التي شيدت عام 1668م، وبها أيضا أكبر الأفلاج في عمان وهو فلج دارس، كما تشتهر أيضا بسوقها التقليدي الكبير الذي تتوافر فيه جميع أنواع المصنوعات النحاسية والفضية وغيرها من الصناعات التقليدية.

    الجبل الأخضر: يقع الجبل الأخضر في ولاية نزوى على بعد حوالي 150 كم من العاصمة مسقط وهو يمثل أحد أهم وأجمل المواقع السياحية في السلطنة حيث يعد منتجعا سياحيا فريدا ومصيفا تنشط إليه الحركة السياحة خلال أشهر الصيف الحارة، وذلك نتيجة لمناخه المتميز الذي تعتدل فيه درجات الحرارة صيفا وشديد البرودة شتاء.

    ولاية بهلا: تشتهر ولاية بهلا بسورها الممتد لمسافة 12 كم وقلعتها الشامخة التي اعتبرت معلما تاريخيا أثريا عالميا من قبل منظمة اليونسكو، وتعتبر هذه القلعة من أقدم وأجمل قلاع عمان من حيث البناء والتصميم الهندسي الفريد، ومن المعالم السياحية الأخرى في هذه الولاية السوق القديم وحصن جبرين ومصنع الفخار.

    مصنع الفخار: اشتهرت ولاية بهلا بصناعة الفخار، وقد ساعد وجود أجود أنواع الطين في هذه الولاية على شهرة صناعاتها الفخارية على مستوى مناطق السلطنة، ويقوم المصنع الموجود بهذه الولاية في الوقت الحاضر بإنتاج نماذج مختلفة من الفخاريات من أجل تعريف السائح بالطريقة التقليدية المتبعة في هذه الصناعة.

    ولاية الحمراء: هي إحدى ولايات المنطقة الداخلية وتقع في الجزء الشمالي الغربي من الجبل الأخضر، ونظرا للطبيعة الجبلية التي تتميز بها هذه الولاية فقد ساعدها ذلك على إيجاد معالم طبيعية وسط الصخور والتلال الجبلية تمثلت في وجود أحد أشهر الكهوف في السلطنة وهو كهف الهوتة، كما تتميز هذه الولاية بوجود الحارات القديمة ذات النمط المعماري المتميز.

    جبل شمس: يعد جبل شمس الواقع في ولاية الحمراء أعلى قمة جبلية في عمان ويبلغ ارتفاعه حوالي 12 ألف قدم، ومن أهم العوامل التي تساعد على تنشيط الحركة السياحية إليه هو ما يتميز به من طقس جميل تعتدل فيه درجات الحرارة في فصل الصيف وشديد البرودة في فصل الشتاء، لذا نجد أن معظم زوار هذا الجبل يقصدونه من أجل الاستمتاع بروعة الطقس خاصة في فصل الصيف، إضافة إلى ما ينفرد به من تكوينات جيولوجية ومن أهمها وجود الفالق الصخري العظيم على جانب مسار الطريق الصاعد لقمته.

    المنطقة الشرقية




    تمثل المنطقة الشرقية الواجهة الشرقية لسلطنة عمان وهي تطل على بحر العرب من ناحية الشرق وتشمل الجانب الداخلي لجبال الحجر الشرقي التي تتصل بها من ناحية الشمال، كما تتصل برمال الشرقية من ناحية الجنوب وبالمنطقة الداخلية من ناحية الغرب.

    ولاية صور: تتخذ من موقعها في الجانب الشمالي للساحل الشرقي من السلطنة ومن خلال موقعها المطل على بحر العرب من جانب وخليج عمان من جانب أخر حق لها أن يطلق عليها درة الساحل الشرقي للسلطنة.

    محمية السلاحف: تتميز منطقة رأس الحد بولاية صور عن غيرها من المناطق الساحلية في السلطنة بوجود محمية السلاحف، حيث تحتضن هذه المحمية أماكن لتعشيش أعداد مختلفة من السلاحف منها السلحفاة الخضراء التي تعتبر من السلاحف النادرة وتتخذ من منطقة رأس الحد وعلى وجه الخصوص منطقة رأس الجينز ملاذا هادئا تضع فيه بيضها ليؤمن استمرار وبقاء هذا النوع من الانقراض.

    وادي بني خالد: يبعد وادي بني خالد عن محافظة مسقط بحوالي 230 كيلومترا وهو أحد أشهر أودية المنطقة الشرقية الذي يعد من الأودية العمانية الدائمة الجريان، وتكمن روعة هذا الوادي في وجود البرك المائية الكبيرة على مدار العام بالإضافة إلى كهف مقل الذي يعتبر من المزارات السياحية الهامة في هذا الوادي.

    رمال الشرقية: تعتبر رمال الشرقية من أجمل مناطق التخييم في السلطنة وتتسع مساحتها لتصل إلى حوالي 10 آلاف كم مربع تحتضن على رمالها حوالي 200 نوع من الطيور منها (طائر الحباري والقطا والقنبرة وطائر الدغناش والسبد) بالإضافة إلى عدد من الحيوانات البرية منها (القنفذ الأثيوبي والعضل والأرنب الصحراوي والثعلب الرملي).



    تحياتيـــ

  2. #2
    الصورة الرمزية آهـــات
    آهـــات غير متواجد حالياً عضو متمكن
    تاريخ التسجيل
    21-11-2006
    الدولة
    《》•K•S•A•《》
    العمر
    22
    المشاركات
    3,158
    نوع جوالك
    N95 8GB
    نقاط التقييم
    241044
    Rep Power
    64

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •