الأرجوزة الميئية قراءة بصوت الشيخ عبد العزيز بن صالح الخزيم

النتائج 1 إلى 6 من 6
بسم الله الرحمن الرحيم الأرجوزة الميئية قراءة بصوت الشيخ عبد العزيز بن صالح الخزيم "حفظه الله" اشراف مركز الدعوة والإرشاد بمحافظة البكيرية ...
  1. #1
    طولان غير متواجد حالياً عضو مبتدئ
    تاريخ التسجيل
    22-02-2006
    المشاركات
    23
    نوع جوالك
    n70
    نقاط التقييم
    476071
    Rep Power
    56

    افتراضي الأرجوزة الميئية قراءة بصوت الشيخ عبد العزيز بن صالح الخزيم

    بسم الله الرحمن الرحيم

    الأرجوزة الميئية قراءة بصوت الشيخ عبد العزيز بن صالح الخزيم "حفظه الله"
    اشراف مركز الدعوة والإرشاد بمحافظة البكيرية

    التحميل

    الميئية قراءة الشيخ عبد العزيز الخزيم.MP3 - 4shared.com - online file sharing and storage - download

  2. #2
    الوسام
    تاريخ التسجيل
    20-12-2007
    الدولة
    اليمن
    العمر
    40
    المشاركات
    1,734
    نوع جوالك
    N 95
    اصدار السوفتوير
    v 35.0.002
    نقاط التقييم
    19091957
    Rep Power
    1933

    افتراضي


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    جزاك الله خيراً

    وجزى الله الشيخ/ عبدالعزيز خير الجزاء

    دمتم في حفظ الرحمن


  3. #3
    ابو المجد غير متواجد حالياً اتمنى الخير للجميع
    الوسام
    تاريخ التسجيل
    16-01-2008
    المشاركات
    4,568
    نوع جوالك
    n8
    اصدار السوفتوير
    Belle
    نقاط التقييم
    596792728
    Rep Power
    59731
    علم الدولة

    افتراضي

    جزاك الله خيراً وبارك فيك

    وجزى الله الشيخ خيراً وبارك فيه

    وأسأل الله أن يبلغنا جميعاً رمضان وأن يوفقنا لصيامهوقيامه

  4. #4
    الصورة الرمزية MOHMMED
    MOHMMED غير متواجد حالياً عضو مبدع
    الوسام
    تاريخ التسجيل
    23-06-2009
    المشاركات
    1,088
    نوع جوالك
    NOKIA
    نقاط التقييم
    9445983
    مقالات المدونة
    1
    Rep Power
    959
    علم الدولة

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    جزاك الله خيرا اخي وبارك فيك وجعلها في ميزان حسناتك


    ننتظر منك الجديد

    بالتوفيق

  5. #5
    طولان غير متواجد حالياً عضو مبتدئ
    تاريخ التسجيل
    22-02-2006
    المشاركات
    23
    نوع جوالك
    n70
    نقاط التقييم
    476071
    Rep Power
    56

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    ولكم جميعا جزيل الشكر
    ونسأل الله العلي القدير أن ينتفع بها
    ولا يحرمنا أجر نشرها
    المتن

    الأرجـوزة المـيـئيـة
    فـي ذكــر حـــال أشــــرف البـــريـــة
    لابن أبي العز رحمه الله تعالى



    01- اَلْحَمْدُ للهِ الْقَدِيرِ الْبَارِي
    ثُمَّ صَلاَتُهُ عَلَى الْمُخْتَارِ

    02- وَبَعْدُ هَاكَ سِيرَةَ الرَّسُولِ
    مَنْظُومَةً مُوجَزَةَ الْفُصُولِ

    03- مَوْلِدُهُ فِي عَاشِرِ الْفَضِيلِ
    رَبِيعٍ الأَوَّلِ عَامَ الْفِيلِ

    04- لَكِنَّمَا الْمَشْهُورُ ثَانِي عَشْرِهِ
    فِي يَوْمِ الاِثْنَيْنِ طُلُوعَ فَجْرِهِ

    05- وَوَافَقَ الْعِشْرِينَ مِنْ نَيْسَانَا
    وَقْبَلَه حَيْنُ أَبِيهِ حَانَا

    06- وَبَعْدَ عَامَيْنِ غَدَا فَطِيمَا
    جَاءَتْ بِهِ مُرضِعُهُ سَلِيمَا

    07- حَلِيمَةٌ لِأُمِّهِ وَعَادَتْ
    بِهِ لِأَهْلِهَا كَمَا أَرَادَتْ

    08- فَبَعْدَ شَهْرَيْنِ انْشِقَاقُ بَطْنِهِْ
    وَقِيلَ بَعْدَ أَرْبَعٍ مِنْ سِنِّهِْ

    09- وَبَعْدَ سِتٍٍّ مَعَ شَهْرٍ جَاءِ
    وَفَاةُ أُمِّهِ عَلَى الْأَبْوَاءِ

    10- وَجَدُّه لِلْأَبِ عَبْدُ الْمُطَّلِبْ
    بَعْدَ ثَمَانٍ مَاتَ مِنْ غَيْرِ كَذِبْ

    11- ثُمَّ أَبُو طَالِبٍ الْعَمُّ كَفَلْ
    خِدْمَتَهُ ثُمَّ إِلَى الشَّامِ رَحَلْ

    12- وَذَاكَ بَعْدَ عَامِهِ الثَّانِي عَشَرْ
    وَكَانَ مِنْ أَمْرِ (بَحِيـرَا) مَا اشْتَهَرْ

    13- وَسَارَ نَحْوَ الشَّامِ أَشْرَفُ الْوَرَى
    فِي عَامِ خَمْسَةٍ وَعِشْرِينَ اذْكُرَا

    14- لِأُمِّنَا خَدِيـجَةٍ مُتَّجِرَا
    وَعَادَ فِيهِ رَابِحًا مُسْتَبْشِرَا

    15- فَكَانَ فِيهِ عَقْدُهُ عَلَيْهَا
    وَبَعْدَهُ إِفْضَاؤُهُ إِلَيْهَا

    16- وَوِلْدُهُ مِنْهَا خَلاَ إِبْرَاهِيمْ
    فَالْأَوَّلُ الْقَاسِمُ حَازَ التَّكْرِيـمْ

    17- وَزَيْنَبٌ رُقَيَّةٌ وَفَاطِمَةْ
    وَأُمُّ كُلْثُومٍ لَهُنَّ خَاتِمَةْ

    18- وَالطَّاهِرُ الطَّيِّبُ عَبْدُ اللهِ
    وَقِيلَ كُلُّ اسْمٍ لِفَرْدٍ زَاهِي

    19- وَالْكُلُّ فِي حَيَاتِهِ ذَاقُوا الْحِمَامْ
    وَبَعْدَهُ فَاطِمَةٌ بِنِصْفِ عَامْ

    20- وَبَعْدَ خَمْسٍ وَثَلاَثِينَ حَضَرْ
    بُنْيَانَ بَيْتِ اللهِ لَمَّا أَنْ دَثَرْ

    21- وَحَكَّمُوهُ وَرَضُوا بِمَا حَكَمْ
    فِي وَضْعِ ذَاكَ الْحَجَرِ الْأَسْوَدِ ثَمْ

    22- وَبَعْدَ عَامِ أَرْبَعِينَ أُرْسِلاَ
    فِي يَوْمِ الاِثْنَيْنِ يَقِينًا فَانْقُلاَ

    23- فِي رَمَضَانَ أَوْ رَبِيعِ الْأَوَّلِ
    وَسُورةُ اقْرَأْ أَوَّلُ الْمُنَزَّلِ

    24- ثُمَّ الْوُضُوءَ وَالصَّلاَةَ عَلَّمَهْ
    جِبْرِيلُ وَهْيَ رَكْعَتَانِ مُحْكَمَةْ

    25- ثُمَّ مَضَتْ عِشْرُونَ يَوْمًا كَامِلَةْ
    فَرَمَتِ الْجِنَّ نُجُومٌ هَائِلَةْ

    26- ثُمَّ دَعَا فِي أَرْبَعِ الْأَعْوَامِ
    بِالْأَمْرِ جَهْرَةً إِلَى الْإِسْلاَمِ

    27- وَأْرَبَعٌ مِنَ النِّسَا وَاثْنَا عَشَرْ
    مِنَ الرِّجَالِ الصَّحْبِ كُلٌّ قَدْ هَجَرْ

    28- إِلَى بِلاَدِ الْحُبْشِ فِي خَامِسِ عَامْ
    وَفِيهِ عَادُوا ثُمَّ عَادُوا لاَ مَلاَمْ

    29- ثَلاَثَةٌ هُمْ وَثَمَانُونَ رَجُلْ
    وَمَعَهُمْ جَمَاعَةٌ حَتَّى كَمُلْ

    30- وَهُنَّ عَشْرٌ وَثَمَانٍ ثُمَّ قَدْ
    أَسْلَمَ فِي السَّادِسِ حَمْزَةُ الْأَسَدْ

    31- وَبَعْدَ تِسْعٍ مِنْ سِنِي رِسَالَتِهْ
    مَاتَ أَبُو طَالِبَِ ذُو كَفَالَتِهْ

    32- وَبَعْدَه خَدِيـجَةٌ تُوُفِّيَتْ
    مِنْ بَعْدِ أَيَّامٍ ثَلاَثَةٍ مَضَتْ

    33- وَبَعْدَ خَمْسِينَ وَرُبْعٍ أَسْلَمَا
    جِنُّ نَصِيبِينَ وعَادُوا فَاعْلَمَا

    34- ثُمَّ عَلَى سَوْدَةَ أَمْضَى عَقْدَهْ
    فِي رَمَضَانَ ثُمَّ كَانَ بَعْدَهْ

    35- عَقْدُ ابْنَةِ الصِّدِّيقِ فِي شَوَّالِ،
    وَبَعْدَ خَمْسِينَ وَعَامٍ تَالِ

    36- أُسْرِيْ بِهِ وَالصَّلَوَاتُ فُرِضَتْ
    خَمْسًا بِخَمْسِينَ كَمَا قَدْ حُفِظَتْ

    37- وَالْبَيْعَةُ الْأُولَى مَعَ اثْنَيْ عَشَرَا
    مِنْ أَهْلِ طَيْبَةَ كَمَا قَدْ ذُكِرَا

    38- وَبَعْدَ ثِنْتَيْنِ وَخَمْسِينَ أَتَى
    سَبْعُونَ فِي الْمَوْسِمِ هَذَا ثَبَتَا

    39- مِنْ طَيْبَةٍ فَبَايَعُوا ثُمَّ هَجَرْ
    مَكَّةَ يَوْمَ اثْنَيْنِ مِنْ شَهْرِ صَفَرْ

    40- فَجَاءَ طَيْبَةَ الرِّضَا يَقِينَا
    إِذْ كَمَّلَ الثَّلاَثَ وَالْخَمْسِينَا

    41- فِي يَوْمِ الاِثْنَيْنِ وَدَامَ فِيهَا
    عَشْرَ سِنِينَ كَمَلَتْ نَحْكِيهَا

    42- أَكْمَلَ فِي الْأُولَى صَلاَةَ الْحَضَرِ
    مِنْ بَعْدِ مَا جَمَّعَ فَاسْمَعْ خَبَرِي

    43- ثُمَّ بَنَى الْمَسْجِدَ فِي قُبَاءِ
    وَمَسْجِدَ الْمَدِينَةِ الْغَرَّاءِ

    44- ثُمَّ بَنَى مِنْ حَوْلِهِ مَسَاكِنَهْ
    ثُمَّ أَتَى مِنْ بَعْدُ فِي هَذِي السَّنَةْ

    45- أَقَلُّ مِنْ نِصْفِ الَّذِينَ سَافَرُوا
    إِلَى بِلاَدِ الْحُبْشِ حِينَ هَاجَرُوا

    46- وَفِيهِ آخَى أَشْرَفُ الْأَخْيَارِ
    بَيْنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالْأَنْصَارِ

    47- ثُمَّ بَنَى بِابْنَةِ خَيْرِ صَحْبِهِ
    وَشَرَعَ الْأَذَانَ فَاقْتَدِ بِهِ

    48- وَغَزْوَةُ الْأَبْوَاءِ بَعْدُ فِي صَفَرْ
    هَذَا وَفِي الثَّانِيَةِ الْغَزْوُ اشْتَهَرْ

    49- إِلَى بُوَاطَ ثُمَّ بَدْرٍ وَوَجَبْ
    تَحَوُّلُ الْقِبْلَةِ فِي نِصْفِ رَجَبْ

    50- مِنْ بَعْدِ ذَا الْعُشَيْرُ يَا إِخْوَانِي
    وَفَرْضُ شَهْرِ الصَّوْمِ فِي شَعْبَانِ

    51- وَالْغَزْوَة الْكُبْرَى الَّتِي بِبَدْرِ
    فِي الصَّوْمِ فِي سَابِعِ عَشْرِ الشَّهْرِ

    52- وَوَجَبَتْ فِيهِ زَكَاةُ الْفِطْرِ
    مِنْ بَعْدِ بَدْرٍ بِلَيَالٍ عَشْرِ

    53- وَفِي زَكَاةِ الْمَالِ خُلْفٌ فَادْرِ
    وَمَاتَتِ ابْنَةُ النَّبِيِّ الْبَرِّ

    54- رُقَيَّةٌ قَبْلَ رُجُوعِ السَّفْرِ
    زَوْجَةُ عُثْمَانَ وعُرْسُ الطُّهْرِ

    55- فَاطِمَةٍ عَلَى عَلِيِّ الْقَدْرِ
    وَأَسْلَمَ الْعَبَّاسُ بَعْدَ الأَسْرِ

    56- وَقَيْنُقَاعُ غَزْوُهُمْ فِي الْإِثْرِ
    بَعْدَ ضَحَاءِ يَوْمِ عِيدِ النَّحْرِ

    57- وَغَزْوَةُ السَّوِيقِ ثُمَّ قَرْقَرَةْ
    وَالْغَزْوُ فِي الثَّالِثَةِ الْمُشْتَهِرَةْ

    58- فِي غَطَفَانَ وَبَنِي سُلَيْمِ
    وَأُمُّ كُلْثُومَِ ابْنَةُ الْكَرِيمِ

    59- زَوَّجَ عُثْمَانَ بِهَا وَخَصَّهْ
    ثُمَّ تَزَوَّجَ النَّبِيُّ حَفْصَةْ

    60- وَزَيْنَـبًا ثُمَّ غَزَا إِلَى أُحُدْ
    فِي شَهْرِ شَوَّالٍ وَحَمْراءِ الْأَسَدْ

    61- فَالْخَمْرُ حُرِّمَتْ يَقِينًا فَاسْمَعَنْ
    هَذَا وَفِيهَا وُلِدَ السِّبْطُ الْحَسَنْ

    62- وَكَانَ فِي الرَّابِعَةِ الْغَزْوُ إِلَى
    بَنِي النَّضِيرِ فِي رَبِيعٍ أوَّلا

    63- وبَعْدُ مَوْتُ زَيْنَبَ الْمُقَدَّمَةْ
    وَبَعْدَهُ نِكَاحُ أُمِّ سَلَمَةْ

    64- وَبِنْتِ جَحْشٍ ثُمَّ بَدْرِ الْمَوْعِدِ
    وَبَعْدَهَا الْأَحْزَابُ فَاسْمَعْ وَاعْدُدِ

    65- ثُمَّ بَنِي قُرَيْظَةٍ وَفِيهِمَا
    خُلْفٌ وَفِي ذَاتِ الرِّقَاعِ عُلِمَا

    66- كَيْفَ صَلاَةُ الْخَوْفِ وَالْقَصْرُ نُمِي
    وَآيَةُ الْحِجَابِ وَالتَّيَمُّمِ

    67- قِيلَ: وَرَجْمُهُ الْيَهُودِيَّيْنِ
    وَمَوْلِدُ السِّبْطِ الرِّضَا الْحُسَيْنِ

    68- اَلْإِفْكُ فِي غَزْوِ بَنِي الْمُصْطَلِقِ
    وَكَانَ فِي الْخَامِسَةِ اسْمَعْ وَثِقِ

    69- وَدُومَةُ الْجَنْدَلِ قِيلَ وَحَصَلْ
    عَقْدُ ابْنَةِ الْحَارِثِ بَعْدُ وَاتَّصَلْ

    70- وَعَقْدُ رَيْحَانَةَ فِي ذِي الْخَامِسَةْ
    ثُمَّ بَنُو لِحْيَانَ بَدْءُ السَّادِسَةْ

    71- وَبَعْدَه اسْتِسْقَاؤُهُ وَذُو قَرَدْ
    وَصُدَّ عَنْ عُمْرتِهِ لَمَّا قَصَدْ

    72- وَبَيْعَةُ الرِّضْوَانِ أُولَى وَبَنَى
    فِيهَا بِرَيْحَانَةَ هَذَا بَيِّنَا

    73- وَفُرِضَ الْحَجُّ بِخُلْفٍ فَاسْمَعَهْ
    وَكَانَ فَتْحُ خَيْبَرٍ فِي السَّابِعَةْ

    74- وَحَظْرُ لَحْمِ الْحُمُرِ الْأَهْلِيَّةْ
    فِيهَا وَمُتْعَةِ النِّسَا الرَّوِيَّةْ

    75- ثُمَّ عَلَى أُمِّ حَبِيبَةَ عَقَدْ
    وَمَهْرَهَا عَنْهُ النَّجَاشِيُّ نَقَدْ

    76- وَسُمَّ فِي شَاةٍ بِهَا هَدِيَّةْ
    ثُمَّ اصْطَفَى صَفِيَّةً صَفِيَّةْ

    77- ثُمَّ أَتَتْ وَمَنْ بَقِي مُهَاجِرَا
    وَعَقْدُ مَيْمُونَةَ كَانَ الآخِرَا

    78- وَقَبْلُ إِسْلاَمُ أَبِي هُرَيْرَةْ
    وَبَعْدُ عُمْرةُ الْقَضَا الشَّهِيرَةْ

    79- وَالرُّسْلَ فِي مُحَرَّمِ الْمُحَرَّمِ
    أَرْسَلَهُمْ إِلَى الْمُلُوكِ فَاعْلَمِ

    80- وَأُهْدِيَتْ مَارِيَةُ الْقِبْطِيَّةْ
    فِيهِ وَفِي الثَّامِنَةِ السَّرِيَّةْ

    81- لِمُؤْتَةٍ سَارَتْ وَفِي الصِّيَامِ
    قَدْ كَانَ فَتْحُ الْبَلَدِ الْحَرَامِ

    82- وَبَعْدَهُ قَدْ أَوْرَدُوا مَا كَانَ فِي
    يَوْمِ حُنَيْنٍ ثُمَّ يَوْمِ الطَّائِفِ

    83- وَبَعْدُ فِي ذِي الْقَعْدَةِ اعْتِمَارُهْ
    مِنَ الْجِعِرَّانَةِ وَاسْتِقْرَارُهْ

    84- وَبِنْتُهُ زَيْنَبُ مَاتَتْ ثُمَّا
    مَوْلِدُ إِبْرَاهِيمَ فِيهَا حَتْمَا

    85- وَوَهَبَتْ نَوْبَتَهَا لِعَائِشَةْ
    سَوْدَةُ مَا دَامَتْ زَمَانًا عَائِشَةْ

    86- وَعُمِلَ الْمِنْبَرُ غَيْرَ مُخْتَفِ
    وَحَجَّ عَتَّابٌ بِأَهْلِ الْمَوْقِفِ

    87- ثُمَّ تَبُوكَ قَدْ غَزَا فِي التَّاسِعَةْ
    وَهَدَّ مَسْجِدَ الضِّرَارِ رَافِعَهْ

    88- وَحَجَّ بِالنَّاسِ أَبُو بَكْرٍ وَثَمْ
    تَلا بَرَاءَةً عَلِيٌّ وَحَتَمْ

    89- أَنْ لَا يَحُجَّ مُشْرِكٌ بَعْدُ وَلاَ
    يَطُوفُ عَارٍ ذَا بِأَمْرٍ فُعِلاَ

    90- وَجَاءَتِ الْوُفُودُ فِيهَا تَتْرَى
    هَذَا وَمِنْ نِسَاهُ آلَى شَهْرَا

    91- ثُمَّ النَّجَاشِيَّ نَعَى وَصَلَّى
    عَلَيْهِ مِنْ طَيْبَةَ نَالَ الْفَضْلاَ

    92- وَمَاتَ إِبْرَاهِيمُ فِي الْعَامِ الْأَخِيرْ
    وَالْبَجَلِيْ أَسْلَمَ وَاسْمُهُ جَرِيرْ

    93- وَحَجَّ حِجَّةَ الْوَدَاعِ قَارِنَا
    وَوَقَفَ الْجُمْعَةَ فِيهَا آمِنَا

    94- وَأُنْزِلَتْ فِي الْيَوْمِ بُشْرَى لَكُمُ
    (اَلْيَوْمَ أكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمُ)

    95- وَمَوْتُ رَيْحَانَةَ بَعْدَ عَوْدِهْ
    وَالتِّسْعُ عِشْنَ مُدَّةً مِنْ بَعْدِهْ

    96- وَيَوْمَ الاِثْنَيْنِ قَضَى يَقِينَا
    إِذْ أَكْمَلَ الثَّلاَثَ وَالسِّتِّينَا

    97- وَالدَّفْنُ فِي بَيْتِ ابْنَةِ الصِّدِّيقِ
    فِي مَوْضِعِ الْوَفَاةِ عَنْ تَحْقِيقِ

    98- وَمُدَّةُ التَّمْرِيضِ خُمْسَا شَهْرِ
    وَقِيلَ بَلْ ثُلْثٌ وَخُمْسٌ فَادْرِ

    99- وَتَمَّتِ الْأُرْجُوزَةُ الْمِيئِيَّةْ
    فِي ذِكْرِ حَالِ أَشْرَفِ الْبَرِيَّةْ

    100- صَلَّى عَلَيْهِ اللهُ رَبِّي وَعَلَى
    صِحَابِهِ وآلِهِ وَمَنْ تَلاَ
    التعديل الأخير تم بواسطة طولان ; 04-08-2010 الساعة 01:53 PM

  6. #6
    al22al غير متواجد حالياً عضو نشط
    تاريخ التسجيل
    29-10-2010
    المشاركات
    443
    نوع جوالك
    لا املك جوال
    اصدار السوفتوير
    لا اعلم
    نقاط التقييم
    46887
    Rep Power
    12

    افتراضي

    جزاك الله خير

المواضيع المتشابهه

  1. الدروس و الشروح العلمية للشيخ صالح بن عبد العزيز آل الشيخ.. 13 جيجا
    بواسطة مسلم التونسي في المنتدى المنتدى الإسلامي - Islamic Section
    مشاركات: 14
    آخر مشاركة: 27-11-2012, 07:29 PM
  2. مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 27-11-2012, 01:29 PM
  3. أحكام الهدي والأضاحي لمعالي الشيخ صالح آل الشيخ
    بواسطة ahmedcc في المنتدى المنتدى الإسلامي - Islamic Section
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 03-10-2012, 11:34 PM
  4. الضوابط الشرعية لموقف المسلم في الفتن لمعالي الشيخ صالح آل الشيخ حفظه الله
    بواسطة ابو المجد في المنتدى المنتدى الإسلامي - Islamic Section
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 28-03-2011, 08:12 PM
  5. المصحف بصوت الشيخ سعود الشريم amr + المصحف بصوت الشيخ عبد الرحمن الحذيفي بصيغة mp3
    بواسطة alaasmdd في المنتدى منتدى الاناشيد والصوتيات الاسلامية والوطنية والترفيهية
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 06-08-2009, 11:03 PM

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •